دكتور اسامة
إن كلمتي التي أرحب بها لكل السادة زوار الموقع تنبع من رسالة حقيقية بداخلي أشعر أنها إلزام أخلاقي أن أقدمها للجميع ورسالتي هي أنه على مدار سنوات عملي السابقة وكثير من التجارب التي عشتها في حياتي العملية وجدت أننا مجتمع وللأسف لدينا مشكلة حقيقية في التثقيف الجنسي قد تصل إلى حد الخطورة على أجيال كثيرة قادمة في هذا البلد وعلى أطفال وشباب ورجال هذا المجتمع والأكثر خوفاً علينا أننا نواجه هذه المشكلة دون وعي وثقافة حقيقة
info@darelzokora.com

أحدث المقالات

Title Image

الخصية المعلقة – ما هو أسباب حدوثها ؟-ومضاعفاتها؟

الخصية المعلقة

الخصية المعلقة – ما هو أسباب حدوثها ؟-ومضاعفاتها؟

هناك بعض العيوب الخلقية التي قد تصيب العضو الذكري للرجل منذ الولادة ، ومنها الخصية المعلقة أو اختفاء الخصية و وهي مشكلة تكون عند الرجل إذا لم يتم علاجها في مرحلة الطفولة .. فما هي ؟ و ما أسبابها؟

ما هي الخصية المعلقة

الخصية المعلقة تعني عدم نزول الخصيتين في المكان المخصص لها داخل كيس الصفن ، وهذا يحدث قبل ولادة المولود الذكر ، وقد يحدث لتلك الخصيتين أو احداهما .

هذه المشكلة قد يتم علاجها من تلقاء نفسها ، وفي حالة عدم نزولها يتم علاجها بواسطة عملية جراحية يتم من خلالها إنزال الخصية داخل كيس الصفن.

أسباب الخصية المعلقة

السبب الحقيقي وراء عدم نزول الخصيتين غير معروف بشكل واضح ، ولكن قد تكون بسبب تغيرات هرمونية أو مشاكل هرمونية قد تؤثر على نمو الخصية.

وغيرهم من العوامل التي تعمل على ذلك مثل :

  • الولادة المبكرة
  • الإصابة بحالات مرضية خاصة مثل متلازمة داوون
  • الوزن المنخفض عند الولادة
  • تاريخ عائلي بالإصابة
  • اتباع الأم عادات غير صحية أثناء الحمل مثل التدخين و تناول الكحوليات أو تعرضها للتدخين السلبي
  • إصابة الأم أثناء الحمل بمرض السكري

أعراض الخصية المعلقة

عدم الشعور بالخصية في مكانها الرئيسي هو العلامة الواضحة للخصية المعلقة.

حيث أن الخصيتان يتشكلان في البطن أثناء نمو الجنين ، حيث تتدلى الخصيتان تدريجياً في الشهور الأخيرة من الحمل إلى كيس الصفن خلال القناة الأربية.

 

الفرق بين الخصية المعلقة و الخصية المطاطية

  • الخصية المعلقة :هي حالة عدم نزول الخصيتين في مكانهما الطبيعي في كيس الصفن.
  • الخصية النطاطة : هذه الحالة تكون فيها الخصية في حالة حركة حول مكانها الأصلي هبوطاً و صعوداً ، يتم ملاحظة الخصية النطاطة في حالة ظهور الخصية في مكانها الأصلي ثم اختفائها بشكل متكرر ، إمكانية تحر الخصية عند لمسها.

حيث في الطبيعي أن الخصيتين مرتبطة بعضلة تسمى العضلة المشمرة ، هذه العضلة قد تنقبض و تنبسط مثل باقي عضلات الجسم ، لسبب ما قد تنقبض فترتفع الخصية إلى أعلى.

فتلك الأسباب مثل :

  • تعرض أحد أعصاب الموجودة في منطقة الفخذ للاحتكاك
  • المرور بمشاعر معينة مثل الضحك أو الخوف أو الأحساس بالبرودة

مضاعفات الخصية المعلقة

من الطبيعي أن كيس الصفن يعمل على توفير درجة الحرارة اللازمة للخصيتين ،حتى تنمو و تعمل بشكل طبيعي و لكن في حالة عدم تواجد الخصيتين في مكانها الطبيعي قد تتعرض لدرجة حرارة غير مناسبة لها مما يسبب من حدوث مضاعفات مثل :

  • مشاكل في الخصوبة : بسبب انخفاض عدد الحيوانات المنوية وضعف جودتها ،قد تؤدي ذلك إلى انخفاض الخصوبة عند الرجل.
  • سرطان الخصية : حيث يكون الرجال المصابين بمشكلة اختفاء الخصية أكثر عرضة للإصابة بسرطان الخصية.
  • الفتق الإربي: في حالة تواجد فتحة بين البطن و القناة الأربية بشكل فضفاض ،فذلك قد يسبب فتق بسبب دخول جزء من الأمعاء في الأربية.
  • التواء الخصيتين: احتمالية حدوث التواء الخصية للخصية الغير نازلة أعلى من الخصية الطبيعية

ترك الخصية المعلقة بدون علاج

في حالة التأخر في علاج الخصية المعلقة قد يؤثر ذلك على صحة الطفل مثل التأخر في عملية البلوغ ، و تقلل من إنتاج هرمون الذكورة مما يسبب في صغر حجم العضو الذكري

و مستقبلاً يؤثر على عملية الخصوبة و الإنجاب ، زيادة احتمالية الإصابة بسرطان الخصية و ظهور مضاعفات أخرى مثل التواء الخصية ، و الفتق الأربي.

لذلك من الضروري الكشف المبكر منذ الولادة عن اختفاء الخصية حتى يٌعالج مبكراً و تجنب ظهور أي مضاعفات.

تشخيص الخصية المعلقة

من السهولة الكشف عن الخصية المعلقة بمجرد ملاحظة عدم تواجدها في موضعها الأصلي في كيس الصفن

حيث يكون الهدف من الفحوصات التي سوف تتم هى تحديد مكانها ومعرفة التغيرات التي تطرأ

و الفحص البدني من خلال تحسس الخصية هو الفحص الأولي ، في حالة عدم الشعور بها يتم إجراء فحوصات إضافية مثل:

  • فحص تنظير البطن
  • التصوير بالرنين المغناطيسي
  • تصوير بالموجات الفوق صوتية

علاج الخصية المعلقة

رجوع الخصية في مكانها الصحيح داخل كيس الصفن هذا الهدف الأساسي من العلاج ، وكلما كان العلاج مبكراً أي في مرحلة الطفولة كلما كان أفضل .

وأساليب العلاج المستخدمة تشمل الأتي:

علاج الخصية المعلقة بالهرمونات

يتضمن العلاج الهرموني الحقن مٌوجهة الغدد التناسلية المشيمية ، وقد يتسبب في رجوع الخصية إلى كيس الصفن.

ولكن هذا العلاج الهرموني يعتبر أقل فعالية من العمليات الجراحية.

الخصية المعلقة عند الاطفال

حوالي 2% إلى 5%  من الأطفال الذكور يعانون من الخصية المعلقة ، فهى ظاهرة شائعة بين المواليد الذكور قبل ولادتهم .

فمن الطبيعي أن الخصيتان تتشكل داخل البطن في الشهور الأولى من تطور الجنين،

وتتم نزولها في الشهور الأخيرة في مكانها الأصلي داخل كيس الصفن.

بينما في حالة الخصية المعلقة يتوقف تطور الخصية في الطريق قبل وصولها إلى كيس الصفن.

في معظم حالات تٌعالج من تلقاء نفسها خلال الأشهر الأولى ،

في حالة عدم نزولها يتم اللجوء للجراحة من خلالها يتم نزول الخصية إلى داخل كيس الصفن.

عملية انزال الخصية المعلقة للاطفال

إجراء الجراحة يتوقف على عدة عوامل مثل عمر و صحة الطفل ،

فكلما كان العلاج مبكراً أي في الشهور الأولى من عمر الطفل كلما قلت المضاعفات.

من خلال الجراحة يتم رجوع الخصية مكانها داخل كيس الصفن ، ويتم من خلال منظار البطن ، أو الجراحة المفتوحة.

وبعد الجراحة يتم مراقبة مراحل تطور و نمو الخصية ، وذلك يتم من خلال الفحوصات البدنية ، واختبار مستوى الهرمونات و التصوير بالموجات الفوق صوتية.

الخصية المعلقة والانجاب

الخصية وظيفتها إنتاج الحيوانات المنوية و تعتبر مصدر الهرمون الذكري ،فلذلك فأنها تؤثر على الحالة الجنسية للرجال، حيث في حال اختفاء احدى الخصيتين قد يؤثر ذلك على جودة و عدد الحيوانات المنوية ، ويؤثر على الخصوبة. ونتيجة لذلك يحدث مشاكل في الإنجاب إذا لم يعالج بصورة سريعة لذلك من الضروري البدء في العلاج بشكل مبكر لتجنب المضاعفات.

  

المراجع

https://www.healthlinkbc.ca/health-topics/rt1112

https://www.medicalnewstoday.com/articles/184604#complications

https://www.mayoclinic.org/diseases-conditions/undescended-testicle/symptoms-causes/syc-20351995