دكتور اسامة
إن كلمتي التي أرحب بها لكل السادة زوار الموقع تنبع من رسالة حقيقية بداخلي أشعر أنها إلزام أخلاقي أن أقدمها للجميع ورسالتي هي أنه على مدار سنوات عملي السابقة وكثير من التجارب التي عشتها في حياتي العملية وجدت أننا مجتمع وللأسف لدينا مشكلة حقيقية في التثقيف الجنسي قد تصل إلى حد الخطورة على أجيال كثيرة قادمة في هذا البلد وعلى أطفال وشباب ورجال هذا المجتمع والأكثر خوفاً علينا أننا نواجه هذه المشكلة دون وعي وثقافة حقيقة

أحدث المقالات

Title Image

صغر حجم العضو عند الأطفال

حجم العضو عند الاطفال

صغر حجم العضو عند الأطفال

صغر حجم العضو الذكري عند الأطفال:-

هناك الكثير من الأمهات اللاتي تلاحظ صغر حجم العضو الذكري أو الخصيتين لدي طفلها

ويري بعض الأطباء أن الامر ذو ارتباط وثيق بالفئة العمرية وأنه مع التقدم في العمر والوصول إلي مرحلة البلوغ سيصبح الوضع أفضل.

ولكن هذا لا يعد صحيحاً في كل الإحتمالات،فإن جسم الطفل ينمو نتيجة لهرمون النمو ولكن الأعضاء التناسلية تنمو نتيجة هرمون الذكورة “التستوستيرون”
ولذلك فإن كان هنالك خلل في هرمون الذكورة داخل الجسم اثناء المراحل العمرية المختلفة سيكون هناك خللًا في نمو الأعضاء التناسلية،وسيترتب علي ذلك حدوث فجوة بين كلًا من حجم الجسم الطبيعي وحجم الأعضاء التناسلية
فعلي سبيل المثال يكون حجم العضو للطفل ذو 12 عاما مثل حجم العضو لطفل ذو 3 أو 4 أعوام

علاج تلك المشكلة يكون غايه في السهولة قبل مرحلة البلوغ لكن في حال اوصول إلي مرحلة البلوغ يصبح الأمر أكثر صعوبة وتعقيد.

*الأسباب التي قد تؤدي لنقص هرمون الذكورة لدي الأطفال:-

أولًا:الأسباب الطبّية
-تعتبر الأسباب الطبّية لنقص الهرمون الذكري نادرة وليست شائعة،تتمثل في:
 1-نقص شديد في هرمونات الغدة النخامية LH ، FSH

حدوث نقص في تلك الهرمونات يسبب خلل في نمو الخصية وبالتالي يقل إفراز هرمون الذكورة ويختل معدل نمو العضو الذكري.

2- خلل وراثي يعرف بـإسم “متلازمة كلايني فيلتر”

والذي يعتبر نادراً ايضاً وفيه يكون الشخص مصاب بضمور الخصيتين وكما ذكرنا من قبل فإن هرمون الذكورة

يكون إنتاجه أقل ويترتب عليه صغر حجم العضو.

ثانيًا:الأسباب الغير طبّية

1-السبب الأول

قلّة حركة الطفل، فالحركة وممارسة الرياضة يسهموا في رفع نسبة كلًا من هرموني الذكورة والنمو داخل الجسم

2-السبب الثاني

والذي يعد مترتبًا علي السبب الأول وهو السمنة
أصبحت السمنة منتشره بين الأطفال نظرًا لتعلقهم الشديد بمشاهدة الرسوم المتحركة أو التلفاز
مما يجعل حركتهم قليلة ومن هنا تحدث السمنة

تنتج السمنة هرمون بالجسم يعرف بإسم “هرومايتز” والذي يقوم بتكسير الهرمون الذكري بالجسم وتحويله إلي هرمون أنثوي ومن هنا تحدث نفس النتائج حيث يقل الهرمون الذكري بالجسم ويتوقف العضو عن النمو.

3-السبب الثالث

تناول الأطعمة الغير صحيّة يعد واحد من الأسباب التي قد تؤدي إلي توقف حجم العضو عن النمو وذلك لإحتوائها علي فول الصويا والذي يزيد من نسبة الهرمون الأنثوي بالجسم  ويؤثر علي الهرمون الذكري بالسلب، فيترتب علي ذلك إرسال المخ بعض الإشارات إلي الخصية بعدم إفراز هرمون الذكورة.

أعزائي الآبـاء:
تلك المشكلة ليست هيّنه،لابد من تشخيصها وعلاجها في وقت مبكر ،وليس من الجيد أن نتعامل مع الأمر بخجل لأن مشكلة كتلك يتوقف عليها مستقبل شاب قد يعاني بسببها في حياته الزوجية وحتي الإنجاب
فنقص الهرمون الذكري يعد ظلمًا للطفل ليس في تلك الأمور فقط بل ينعكس علي كل وظائف الجسم،فقد يصاب بحاله من الخمول وقلة التركيز  وقد تواجهه بعض المشكلات في التحصيل الدراسي.

*وإن كان يدور في رؤوسكم تساؤلات حول كيفية معرفة إن كان طفلكم يعاني من تلك المشكلة،سنعرض لكم جدول توضيحي للقياسات الصحيحة في مختلف الفئات العمرية:

عند الولادة يكون حجم العضو: 3 سم ونصف.-
– الولادة وحتي 5 شهور: 3 سم و 9مم.
6 شهور الى 12 شهر: 4 سم و 3 مم.-
سنة الى سنتين: 4 سم و7 مم.-
– سنتين الى 3 سنوات: 5 سم.
– 3 سنوات الى 4 سنوات: 5 سم ونصف.
– 4 الى 5 سنوات: حوالى 5 سم و7 مم.
– 5 سنوات الى 6 سنوات: 6 سم.
6 الى 7 سنوات: حوالى 6 سم و 1 مم.-
7 الى 8 سنوات: 6 سم و2 مم.-
– 8 الى 10 سنوات: 6 سم و 3 مم.
– 10 الى 11 سنة: حوالى 6 سم و نصف.
-عند البالغ: حوالى 13 سم ونصف.

وتأكيدًا علي ما سبق قوله،كلما تم اكتشاف الأمر مبكرًا كلما كان التشخيص والعلاج أكثر سهولة*

ولكن إن تم اكتشاف الأمر في وقت متأخر أي بعد البلوغ يكون العلاج أكثر صعوبة وحتي أنه في بعض الأحيان يصبح مستحيلًا.