دكتور اسامة
إن كلمتي التي أرحب بها لكل السادة زوار الموقع تنبع من رسالة حقيقية بداخلي أشعر أنها إلزام أخلاقي أن أقدمها للجميع ورسالتي هي أنه على مدار سنوات عملي السابقة وكثير من التجارب التي عشتها في حياتي العملية وجدت أننا مجتمع وللأسف لدينا مشكلة حقيقية في التثقيف الجنسي قد تصل إلى حد الخطورة على أجيال كثيرة قادمة في هذا البلد وعلى أطفال وشباب ورجال هذا المجتمع والأكثر خوفاً علينا أننا نواجه هذه المشكلة دون وعي وثقافة حقيقة

أحدث المقالات

Title Image

الصحة الجنسية – العلاقة بين الضعف الجنسي وأمراض القلب

الضعف الجنسي وأمراض القلب

الصحة الجنسية – العلاقة بين الضعف الجنسي وأمراض القلب

فبالماضى كان معروفا ان ضيق شرايين القلب وتصلب الشرايين سيصل بالتاكيد الى شرايين القضيب وسيؤثر على صحة الانتصاب.
ولكن الابحاث والممارسات العملية حديثا اثبتت ان العكس ايضا صحيح، فهناك علاقة الضعف الجنسي وأمراض القلب

فمنذ 15 عاما، بدأ ملاحظة ان ظهور الضعف الجنسى وخصوصا فى الشباب، يسبق ظهور اعراض مشاكل فى شرايين القلب.
ومن هنا بدأ اعتبارالضعف الجنسي وأمراض القلب مرتبطان بشكل كبير.
ويلزم المزيد من الحرص والفحوصات لاستبعاد وجود اى مشاكل خطيرة واكتشافها مبكرا مما يسهل العلاج ويمنع مشاكل بالقلب قد تؤدى الى الوفاة.

3 الى 5 سنوات، هى المدة التى تشير اليها الابحاث ما بين بداية ظهور ضعف الانتصاب وحدوث اعراض مرتبطة بشرايين القلب.
وعادة ما يتم تفويت هذه المدة الذهبية التى لا تعوض، بسبب قلة الوعى باسباب ضعف الانتصاب وعدم اللجوء للاستشارة الطبية اللازمة.

كما اقترحت الدراسات الحديثة أن مثبطات إنزيم فوسفوديستريز 5 “الفياجرا” ، التى تمثل الخط العلاجى الاول لضعف الانتصاب.
هى بالاصل يمكنها ان تقلل معدلات الوفيات بسبب امراض القلب والاوعية الدموية.
ويفسر ذلك بعددة اسباب اهمها هو تحسين وظيفة بطانة الاوعية الدموية وتحسين قدرتها على التمدد، مما يقلل نسب انسداد الشرايين وحدوث الجلطات وغيرها.

ولكن هل هناك حل تمنع به كلا الضعف الجنسي وأمراض القلب ؟

الاجابة نعم، فمعظم المرضى فى بدايات شكواهم من الضعف الجنسي وفى حالة التأكد من عدم وجود مشكلة واضحة فى القلب وشراينه، قد يقتصر الحل فقط على تعديل العادات اليومية.

عن طريق:

  • ممارسة الرياضة بصورة منتظمة، حيث تساهم فى تنظيم عمل الدورة الدموية وصحة عضلة القلب.
  • الحفاظ على نظام غذائى صحى وتجنب السمنة والوزن الزائد.
    فزيادة الدهون فى جسم الرجل يحول جزءا كبيرا من هرمون الذكورة لهرمون الأنوثة “الاستروجين”.
    وهذا يضعف بصورة كبيرة الرغبة والقدرة الجنسية.
    كما تؤدى لترسب الدهون بجدار الاوعية الدموية مما يؤدى لتصلب الشرايين والجلطات.
  • مراعاه التاريخ المرضى للعائلة.
    والفحص الدورى المبكر لاكتشاف اى امراض وراثية مبكرا مثل مرض السكر وامراض القلب والشرايين.
  • النوم.
    الحفاظ على قسط كافى من النوم من اهم العوامل التى تساعد على الحفاظ على صحة الاوعية الدموية والنفسية وبالتالى لها دور كبير فى الحفاظ على الصحة الجنسية.
  • تجنب التدخين.
    من اهم العادات التى يجب ازالتها من حياتك تماما.
    فالتدخين يزيد من فرص امراض القلب من ضعفين الى اربع اضعاف أكثر من الشخص الغير مدخن.
  • عدم تناول المنشطات الجنسية دون استشارة الطبيب، خاصة إذا كان استعمالها بغرض زيادة القدرة عن الحد الطبيعى
  • اهتم بصحتك النفسية، فالضغوط العصبية والتوتر والقلق أمور تؤثر بالسلب على صحة القلب والشرايين وبالتاكد على الصحة الجنسية.
No Comments
Post a Comment
Name
E-mail
Website